كتابات وآراء


الثلاثاء - 22 مارس 2022 - الساعة 03:53 ص

كُتب بواسطة : وضحه مرشد - ارشيف الكاتب



لم تكن مشاورات الرياض التي دعى لها مجلس التعاون الخليجي هي الأولى لمحاولة ردع الصدع بين اليمنيين وايقاف الحرب التي تدخل عامها التاسع منذ 2014 تاريخ إسقاط الحوثيون للمدن اليمنية وعاصمتها صنعاء لكن مشاورات الرياض اليمنية اليمنية والتي دعُي إليها الحوثيون كباقي الفرقاء اليمنيين لكن هذه المشاورات تحديدا هي الفرصة الأخيرة وطوق النجاة لينخرطوا في العملية السياسية بعيدا عن الملشنة والاستيلاء على الدولة بقوة السلاح وذلك وفقا للمعطيات الدولية والاقليمية الأخيرة حيث تم تصنيف وتوصيف الحوثي كمليشيا ارهابية في الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والجامعة العربية إضافة للقرارت الدولية العقابية السابقة والمتغيرات على الساحة الدولية (الحرب الروسية الاوكرانية وعودة صراع الاقطاب الدولية) إضافة للغضب الشعبي الذي يغلي كمرجل في مناطق سيطرة المليشيا الحوثية والتداعي للنزول في مظاهرات "ارحل يا حوثي" بعد أن استفحش واستفحل الفقر والغلاء وانعدام المشتقات النفطية والمواد الغذائية الأساسية وانتعاش السوق السوداء وانقطاع الرواتب
فهل تدرك جماعة الحوثي انها تحتضر وانه ولى زمن التعنت والاشتراطات غير الواقعية؟!
لايبدو ان الحوثيين يدركون حقا حجم المأزق الذين ورطوا نفسهم به، لم يكتف الحوثيون بإعلان رفضهم المشاورات لنفس الأسباب السخيفة وغير الناضجة سياسيا كاشتراطهم تغيير مكان التشاور مع اننا سبق وحاورناهم في جنيف والكويت واستوكهولم وقبلها لسنة في مؤتمر الحوار الوطني وقبلها اتفاقات وهدن حروب صعدة الستة فهل التزموا بمخرجات تلك الاتفاقات، يطالب الحوثيون بالحوار مع المملكة العربية السعودية والتي تحاول منذ أندلاع الحرب في 2014 وقبلها في ثورة 2011 الشبابية تحاول جاهدة بكل الصبر والدبلوماسية اخماد فتيل الحرب ووضع اليمنيين على طاولة الحوار ليخرجوا باتفاقات يتراضون عليها وينفذونها.
هذا الشرط الغريب من الحوثيين يضرب عرض الحائط بالشرعية وبكل القوى الوطنية المناوئة والمقاومة للانقلاب وكأن ثلاثين مليون يمني خارج حسابات الحوثي ولا يعنيه التحاور والتوافق والشراكة معه وكأن كل اليمنيين بنظر الحوثي مجرد اتباع ورعايا وعبيد مجبرون ومرغمون ان نقبل بحكمه السلالي وتفرده بالسلطة بقوة السلاح وقمع وتجويع واذلال ملايين اليمنيين وارتكابه كافة الجرائم الإرهابية وجرائم الحرب بحق اليمنيين وعلينا التزام الصمت لانه الحاكم بأمر السماء!!!
لم يكتف الحوثي برفض المشاركة في المشاورات بل قفز إلى الفراغ كمراهق واستهدف الأحد 22 مارس المنشأت النفطية السعودية الدولة الأهم في أوبك مما يؤثر بنقص امدادات البترول للأسواق العالمية كما صرحت وزارة الخارجية السعودية وبتوقيت والعالم يتضور للنفط وكأن الحوثي بغباءه ورعونته يستعدي العالم كله ضده

في الحقيقة انا اشفق على الحوثي لقد وقع في الفخ الذي حاكه للجميع، رمى بنفسه وبالبلد في مغامرة غير محسوبة العواقب، بدأ حرب لايعرف نهايتها.
ماذا بعد،،، هو لايعرف؟!
لا حاضنة شعبية له ولا ترحيب اقليمي ودولي بانقلابه إلى متى سيستمر في جنونه، هو يعرف جيدا اننا كيمنيين لن نقبل ابدا أن تحكمنا مليشيا سلالية ولو خضنا حربا الف عام، اذا هل هو جاهز للسلام؟! على العكس حتى لو أراد... ماذا في جعبته من تنازلات ليقدمها على طاولة الحوار غير تسليم الدولة والدخول في العملية السياسية والديمقراطية وهو يعرف أن هذه هي معضلته سيسقط عند أول معترك انتخابي وبالتالي هو في حقيقة الأمر يعاني من أزمة وجودية يؤمن بالسلالية ويطالب بالولاية ويحكم بالسلاح ويحلم بالامامة وينفذ أجندة إيران ولا هوية أو صبغة سياسية له بل مليشيا تعادي اليمنيين والاشقاء والاقليم وتهدد المصالح الدولية َويسميها العالم كله إرهاب أنا ومن خلال هذه المقالة أطرح عليهم سؤال ولا أبحث له عن إجابة- فهم أنفسهم لا يعرفون الإجابة- أيها الحوثيون ماذا تريدون؟!
أما نحن فقد عقدنا العزم بصدق النوايا في الانخراط في المشاورات لتوحيد الصف الجمهوري للمعركة الأخيرة لاجتثاث سرطانكم وإرهابكم الذي ينهش وطننا وحياتنا ومستقبل أطفالنا.